محاضرة لاتحاد الأكاديميين الفلسطينيين تناقش العنصرية الصهيونية في الداخل الفلسطيني بعد 1948

نٌشر بتاريخ: 18/10/2020م

البروفيسور وليد العريض أستاذ التاريخ العثماني الحديث والمعاصر:

 سياسة التمييز العنصري في الكيان الصهيوني متشعبة ومعقدة

 الكيان الصهيوني يرفض تسويق الأراضي المعدة للبناء للمواطنين العرب

منشور تحريضي ضد العرب كل ثانيتين على وسائل التواصل الاجتماعي

 

قال أ. د وليد العريض- أستاذ التاريخ العثماني الحديث والمعاصر: “إن البحث في سياسة التمييز العنصري في الكيان الصهيوني معقد ومتشعب؛ لأنه يوجد في مفاصل الحياة الرئيسة كافة، كالعرق، واللون، والدين، والتعليم، والعمل والحياة الاجتماعية اليومية”، وشدد على أن مصادرة أراضي العرب وممتلكاتهم والتضييق عليهم في الإسكان، إلى جانب عنصرية التعليم الممنهجة تأتي في مقدمة هذه الأخطار العنصرية الهادفة إلى تهويد فلسطين وطرد العرب بوسائل شتى.

وكان العريض يتحدث في محاضرة علمية نظمها اتحاد الأكاديميين الفلسطينيين، مساء اليوم السبت، عبر منصة زووم بعنوان:” العنصرية الصهيونية في الداخل الفلسطيني بعد 1948..مصادرة الأراضي وهدم المنازل نموذجًا”، وأدار المحاضرة د. أحمد الكيالي – نائب رئيس اتحاد الأكاديميين الفلسطينيين، وحضر المحاضرة لفيف من الأكاديميين، والباحثين، والمهتمين.

الهجرة اليهودية

وبين العريض أن حجم الهجرة اليهودية بين 1932-1939م بلغ زهاء 50% من الهجرة إلى فلسطين من عام 1919-1948م؛ وأرجع ذلك إلى أن سلطة الانتداب البريطاني فتحت الباب على مصراعيه للهجرة اليهودية القادمة من الخارج.

وأكد العريض أن وتيرة العنصرية ضد العرب ارتفعت بشكل تدريجي حتى وصلت ذروتها في عامي 2017-2018م، وحملت شعاراً عرف بـ” كراهية حتى الموت”، وباتت الجماعات اليهودية الهامشية مركباً أساسياً في الجدل العام اليهودي في الكيان الصهيوني، ونوه العريض إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي تنشر كل ثانيتين منشورًا ضد العرب.

وأكد العريض على الخطر الذي تواجهه الهوية العربية، لافتاً إلى وجود عنصرية كريهة ضد النساء العربيات المحجبات على وجه الخصوص؛ لإيجاد عوائق أساسية أمامها تمنعها من الانخراط في سوق العمل الإسرائيلي.

سياسة التمييز

وتحدث العريض عن حجم التمييز اللاحق بالعرب نتيجة سياسة الهدم مقارنة مع الوسط اليهودي وسياسة الاحتلال في تهويد الأراضي، موضحًا أن حكومة الاحتلال تتحكم في 93%من الأراضي، وتابع العريض قائلاً:” تملك الدولة (إسرائيل) هذه الأرض مباشرة، أو تملكها هيئات شبه حكومية خولتها الدولة سلطة تنمية الأرض، مثل: سلطة التنمية، والصندوق الوطني اليهودي، ونوه إن  كل هذه الأراضي تديرها إدارة الأراضي الإسرائيلية”.

وفي سياق سياسة التمييز اللاحق بالعرب مقارنة باليهود، بين العريض أن الكيان يعمل جاهدًا على إقامة بلدات يهوديّة جديدة بينما لا يعترف بقرى عربيّة، حتى تلك التي أقيمت قبل عام 1948م، وأفاد أن دولة الكيان ودائرة أراضي (إسرائيل) تتبنى سياسة مميزة في توزيع الأراضي، وترفض تسويق الأراضي المعدة للبناء للمواطنين العرب في البلدات اليهوديّة الصغيرة وفي المدن.

وأكد العريض في دراسته العلمية – التي عرض جانبًا واسعًا من نتائجها خلال المحاضرة التي حملت عنوانها – “وجود تمييز مرفوض في التعامل مع الأقلية العربية في دولة (إسرائيل)”، على حد قوله.

واستدل العريض على ذلك بما كشفته  منظمة “سيكوي” التي تعنى بملاحقة التمييز، إذ أظهرت وجود ارتفاع حاد بدرجة التمييز العنصري بين العرب واليهود في (إسرائيل) في مجالات الحياة المختلفة ضمن مقياس المساواة لعام 2009م، ووقف العريض على  ما رصده التقرير بشأن وضع السكن عند العرب بنسبة 5.3% منذ سنة 2006م، لصالح اليهود، وما تضمنه من أن ” الحكومة الإسرائيلية قامت ببناء شقق مدعومة ماليًا في التجمعات اليهودية أكثر من التجمعات العربية بـ 13.6 مرة”.

أزمة السكن

وكشف العريض أن أزمة السكن تتصدر قائمة القضايا، وأرجع ذلك إلى  حرمان العرب من توسيع مسطحات وخرائط هيكلية لقراهم التي تحولت إلى ما يشبه “صناديق السجائر” لاعتبار دولة الاحتلال قضية الأراضي في الجليل مسألة أمنية وحقاً تاريخياً لليهود.

واستعرض جانبًا من المساعدات الحكومية المستمرة التي يتمتع بها المستوطنون، ومنها: تمويل الإسكان، والتعليم، والبنية التحتية، مثل: إنشاء طرق خاصة.

عمليات الهدم

وذكر العريض أن عمليات الهدم طالت قرى بأكملها،  ومضى قائلاً: “الحكومة (الإسرائيلية) لا تنوي حل مشكلة هدم البيوت بالشكل الأنسب، بل بالعكس يبدو أن نيتها متجهة نحو مواصلة هذه السياسة، وحتى بقوة أكبر، متجاهلة الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان الأساسية”.

ودلل العريض على ذلك بما ذكرته صحيفة “هآرتس” العبرية عام 2018م من أن عدد المباني العربية التي هدمت في النقب خلال عام 2017 وصل إلى 2220 منزلاً، وهو ضعف عدد البيوت التي هدمت في العام الذي سبقه، وبلغ عددها 1158 منزلاً.

ودعا العريض إلى تغيير الواقع العصيب الذي يعيشه العرب في فلسطين التاريخية المحتلة عبر السبل القانونية والتخطيطية المتاحة، وتوسيع نفوذ السلطات البلدية العربية، وحث مؤسسات حقوق الإنسان والمؤسسات العربية على التصدي لسياسة مصادرة الأراضي وهدم البيوت.

 

شارك

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on linkedin

44 تعليقات

44 Responses

  1. Plus, there’s a built-in social sharing option. Commenters can check a box to also post on Facebook, which allows them to quickly share your post to their Facebook audience while commenting.
    Facebook Comments are great for blogs where people won’t mind being publicly linked to their comments. On the other hand, people may be less likely to comment with their photo and profile link on blogs that cover more personal topics.
    카지노사이트

  2. This comment system requires comment authors to create an account with Disqus via email or their Facebook, Twitter or Google+ profiles. Once someone creates an account, they can use it on any website with the Disqus comment system.
    Whenever someone leaves a comment using Disqus, they will get notified via email each time the blog post gets a new comment, when someone likes their comment and when they get a direct reply from someone. This is a great reminder for them to return to the discussion and your website. Disqus users can also tag specific people in a comment.
    https://main7.net/%ec%b9%b4%ec%a7%80%eb%85%b8%ec%82%ac%ec%9d%b4%ed%8a%b8%ec%b6%94%ec%b2%9c/

  3. Plus, if someone wants to follow a conversation, they can subscribe to the comments of a blog post with or without commenting. Visitors can also share a particular discussion or the post on Twitter and Facebook, as well as flag comments they feel are inappropriate to help moderators find and remove them.
    Business bloggers will love the advanced capabilities Disqus has to offer. Enable Disqus to publish comments, hold them all for moderation or allow only those with verified emails to be published. Set up additional moderators to login and moderate comments. Also, get analytics for all of your comments, information about specific commenters and much more.
    더킹카지노

  4. You wanted to see me, Sir?
    I was two steps into his office, my suit jacket sliding down my arms as I walked to my location between the chairs in front of his desk.
    “Something has come to my attention that might be interesting.”
    It wasn’t normal for him to blurt out what was on his mind when I was summoned to his office. We had established something of a protocol of how this was to work.
    It was akin to a tribal ritual of exchanging pleasant conversation prior to entering into serious exchange, a ritual intended to maintain civility and peace and calm prior to any interaction.
    I had thought ours was the same, though it had never been expressed or defined. I undressed and he sat back in his chair to enjoy it prior to entering into any business.
    https://telegra.ph/You-wanted-to-see-me-Sir-06-02

  5. Right after researching through the internet and finding concepts that were not pleasant, I was thinking my entire life was over. Existing without the answers to the problems you’ve fixed by means of your entire website is a serious case. 카지노사이트

  6. This has been so surprisingly open-handed of you to allow without restraint all most of us could have made available as a blog to generate some money on their own, chiefly given that you might well have done it in the event you decided. 라이브바카라

  7. Having read this I thought it was rather informative. I appreciate you spending some time and energy to put this informative article together. I once again find myself spending a significant amount of time both reading and commenting. But so what, it was still worth it! 온라인카지노

  8. I was more than happy to discover this page. I need to to thank you for your time due to this fantastic read!! I definitely appreciated every bit of it and I have you saved as a favorite to check out new stuff on your site. 바카라카지노

  9. Thanks for another informative blog. The place else could I get that kind of information written in such a perfect means? I’ve a project that I’m simply now working on, and I’ve been on the glance out for such info. 카지노게임사이트

  10. This is the right webpage for anyone who wishes to find out about this topic. You know so much its almost hard to argue with you (not that I personally would want to…HaHa). You definitely put a new spin on a subject which has been discussed for many years. Great stuff, just great!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *