حملة “لستم وحدكم كلنا معكم” تدعو البرلمانيين الأوروبيين وفي أمريكا اللاتينية إلى الضغط على الاحتلال لإطلاق سراح الأسرى

نٌشر بتاريخ: 06/04/2020م

أعلنت حملة “لستم وحدكم كلنا معكم” التضامنية مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني، عن توجيه رسائل إلى برلمانات الاتحاد الأوروبي وأمريكا اللاتينية، تحذر فيها من مخاطر انتقال فيروس كورونا إلى الأسرى، بعد تسجيل ثلاث إصابات لسجانين إسرائيليين بهذا الفايروس الخطير

وتضمنت الرسالة شرحًا حول قضية الأسرى والواقع الصعب الذي يعيشونه نتيجة الانتهاكات اليومية بحقهم من قبل إدارة السجون الإسرائيلية التي تخالف القوانين والاتفاقيات الدولية حول حقوق الأسرى.

وأشار محمد مشينش رئيس حملة “لستم وحدكم كلنا معكم” إلى أن الحملة تهدف إلى التواصل مع البرلمانات الأوروبية والغربية من أجل خلق لوبٍ ضاغط على الاحتلال لإطلاق سراح الأسرى والإفراج عنهم دون قيد أو شرط، وتسليط الضوء على واقع الأسرى.

ومن المقرر أن تخاطب الحملة قرابة 5 آلاف برلماني حول العالم، للتحذير من مخاطر إصابة الأسرى بفيروس كورونا، والضغط للإفراج عنهم وضمان سلامتهم.

وبدأت الحملة بالتواصل مع الدول الاسكندنافية، حيث وجهت رسائل لجميع أعضاء البرلمان في هذه الدول الأعضاء في الاتحاد الاوربي كالسويد والدنمارك وفنلندا، كما وجهت رسائل للبرلمانيين في النرويج، بهدف الوصول إلى جميع أعضاء البرلمان الأوروبي.

يشار إلى أن المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج أطلق بالشراكة مع عشرات المؤسسات والهيئات وعلى رأسها اتحاد الأكاديميين الفلسطينيين حملة “لستم وحدكم كلنا معكم”، وذلك دعمًا للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

 

شارك

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on linkedin

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *