أهلاً بكم في
موقع اتحاد الأكاديميين الفلسطينيين

يضم الموقع الأكاديميين الفلسطينيين من أنحاء العالم كافة

الأخبار

في ذكراها 72 الكيالي: النكبة الحقيقية بدأت من مؤتمر بازل في سويسرا عام 1897

تاريخ النشر: 18/05/2020

72 عاماً على النكبة.. كم وصل عدد الفلسطينيين

تاريخ النشر: 15/05/2020

بيان صحفي بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني

تاريخ النشر: 17/04/2020

بعد عام على تأسيس الاتحاد.. د.الكيالي: ننفذ خطة استراتيجية طموحة بآليات مقننة

تاريخ النشر: 14/04/2020

الدكتور نوفل لـ “فلسطينيو الخارج”: اتحاد الأكاديميين الفلسطينيين جسر للتواصل بين الداخل والخارج ودعم القضية الفلسطينية

تاريخ النشر: 11/04/2020

حملة “لستم وحدكم كلنا معكم” تدعو البرلمانيين الأوروبيين وفي أمريكا اللاتينية إلى الضغط على الاحتلال لإطلاق سراح الأسرى

تاريخ النشر: 06/04/2020

الأعضاء

التخصص: علوم سياسية وسياسات عامة واقتصاد

التخصص: علم التشريح البشري

التخصص: مناهج وطرق تدريس

التخصص: هندسة معمارية

التخصص: الادارة الاستراتيجية، والجيوستراتيجي، وانظمة الحوكمة

التخصص: الهندسة المعمارية

التخصص: مهندس ميكانيك - تكييف و تبريد

التخصص: الهندسة المعمارية وتخطيط المدن

التخصص: علوم سياسية / اقتصاد دولي

المكتبة الإلكترونية

الجوائز العلمية

عن الاتحاد

انطلاقاً من إيماننا الراسخ بقيمة العلم ودوره في رقي المجتمعات وتطورها، وانطلاقاً من الشعور العالي بالمسؤولية الأخلاقية والعلمية لإبراز دور الأكاديميين الفلسطينيين وتوضيح دورهم الحضاري في رفد المسيرة الإنسانية المعاصرة بالنتاجات الفكرية على اختلاف مشاربها، انبثقت فكرة “اتحاد الأكاديميين الفلسطينيين” عن المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج باعتباره مؤسسة من مؤسسات المؤتمر، ليكون كيانًا علميًا غير حكومي مستقلاً ذا شخصية معنوية جامعًا لكل الأكاديميين الفلسطينيين على اختلاف أماكن وجودهم داخل فلسطين أو خارجها بغض النظر عن الانتماء الديني أو السياسي، وذلك بهدف بناء شبكة علاقات فاعلة تدعم أواصر الترابط العلمي والإنساني للأكاديميين الفلسطينيين، وفتح آفاق التعاون بينهم، وتحقيق نقلة نوعية في علاقاتهم على المستوى العالمي، من خلال تقديمهم للمجتمع العلمي العالمي وللمنظمات المحلية والإقليمية والدولية ذات الصلة بوصفهم كياناً منظماً له ثقله العلمي، هدفه تحقيق المكاسب العلمية والأكاديمية التي تخدم هؤلاء الأكاديميين على المستوى الوطني والشخصي وعلى مستوى المؤسسات الأكاديمية التي يعملون بها. والعضوية في الاتحاد مفتوحة لكل أكاديمي فلسطيني بغض النظر عن الجنسية التي يحملها، أو مكان إقامته في الداخل أو الخارج، وعضوية الشخص الأكاديمي في الاتحاد لا تعني عضويته في المؤتمر.